ص 09:51 06 نوفمبر 2019

الجبهة الشعبية تطالب الرئيس بضرورة عقد لقاء فصائلي قبل الانتخابات

خاص الجديد الفلسطيني- عبدالله عبيد

طالبت الجبهة الشعبية الرئيس محمود عباس أن يتعامل مع مطالب كافة الفصائل الفلسطينية بضرورة عقد لقاء قيادي قبل الانتخابات بشكل إيجابي.

وقالت عضو المكتب السياسي للجبهة الشعبية، مريم أبو دقة، في حديثٍ خاص لـ"الجديد الفلسطيني"، اليوم الأربعاء: "ان طلب الفصائل الفلسطينية بما فيها الشعبية من ضرورة لقاء قيادي يجمع كل القوى والفصائل قبل الانتخابات أمر مهم جداً لمناقشة كافة القضايا ليتم التوافق عليها، حتى نضمن أن تسير الانتخابات بشكل صحيح وضمان نتائجها ونزاهتها.

وأضافت أبو دقة: أن هذا الأمر ليس شرطاً بقدر ما هي عناصر لتهيئة أجواء حقيقية من أجل الانتخابات، حتى نقترب منها بشكل ديمقراطي ونزيه وخطوة على طريق المصالحة التي هي بالنسبة لنا الهدف الرئيسي"، مشددة على أن هذا اللقاء مساهمة جدية للوصول لبر الأمان.

وأكدت أنه من النقاط الرئيسية أن تكون الانتخابات شاملة في الضفة وغزة والقدس وأن تتحول لمدخل المصالحة، مشددة على أنه لا انتخابات بدون القدس أو الضفة أو غزة.

وبحسب عضو المكتب السياسي للجبهة الشعبية فإنه لا بد أن يكون هناك تشاور وتوقيع ميثاق شرف من الكل باحترام كل هذه القضايا والوصول لنتاج مهمة.

وأوضحت أن زيارة حنا ناصر رئيس لجنة الانتخابات الأخيرة لقطاع غزة لم تكن لقاءً، بل كان توصيل رسالة لحركة حماس من الرئيس محمود عباس، مردفة "ننتظر أن يتم الحديث معنا بشكل رسمي حول هذه الرسالة".

وكانت حركة حماس أكدت أن هناك اشتراطات جديدة من الرئيس محمود عباس بشأن الانتخابات، معربة عن أملها أن لا يكون هذا مقدمة الانسحاب من صورة المشهد الانتخابي.

وقال القيادي في حماس، عاطف عدوان في تصريحات سابقة لـ"الجديد الفلسطيني": هناك اشتراطات جديدة من الرئيس محمود عباس ومن شانها أن توقف الجميع عند إعادة النظر، لأنه يشترط اشتراطات كانت الرباعية الدولية تشترطها وهذه القضية قد يكون لها موقف صعب جداً".

وأضاف أنه لا بد ان لا يكون هناك اشتراطات طالما أن هناك توافقات أعلنت برسائل ومواقف رسمية من الأطراف المتعددة، مشدداً على ضرورة اجراء لقاء للأمناء العامين للفصائل حتى تتهيأ الظروف السياسية والاجتماعية والاقتصادية للعملية الانتخابية.