م 12:10 13 مايو 2020

"فتح" تنعى المناضل اللواء عاطف حلس

نعت حركة التحرير الوطني الفلسطيني "فتح" إقليم شرق غزة، إلى جماهير شعبنا الفلسطيني في الوطن والشتات، المناضل الوطني الكبير اللواء عاطف خليل حلس "أبو مراد"، الذي وافته المنية، مساء أمس الثلاثاء، في المحافظات الشمالية، أثر مرض عضال لم يمهله طويلاً.

وتقدمت حركة "فتح"، بتعازيها الحارة لأسرة الفقيد والى كل جماهير شعبنا، داعية الله عز وجل، أن يتغمده بواسع رحمته ويسكنه فسيح جناته، وأن يلهم أهله وذويه الصبر والسلوان وحسن العزاء.

وذكرت الحركة في بيان صادر عن مفوضية الإعلام والثقافة بالإقليم، بالمواقع التي شغلها المناضل حلس والمهام والمسئوليات التي قام بها خلال حياته النضالية الطويلة، التي كان أخرها مديراُ لإدارة العلاقات العامة بجهاز الأمن الوقائي برتبة لواء.

الراحل اللواء حلس من مواليد عام 1966، انتمى لحركة فتح في منتصف ثمانينات القرن الماضي، وتدرج في العمل التنظيمي حتى أصبح من أبرز كوادر القيادة الوطنية الموحدة لانتفاضة الحجارة بين عامي 1987-1988، وكان مسئولا عن عدة مجموعات لحركة فتح في هذه الفترة، قام أحد أفراد مجموعاته بإعدام عميل للاحتلال، ومجموعة أخرى من مجموعاته قتلت مستوطن بالداخل المحتل، ضيق الاحتلال الاسرائيلي الخناق عليه، ما دفعه لمحاول التسلل والهرب لجمهورية مصر العربية، لكن محاولة التسلل باءت بالفشل واعتقل من قبل قوات الإحتلال على الحدود المصرية، وحكمه الاحتلال عشر سنوات وأفرج عنه عقب توقيع اتفاق أوسلو، تبوء في المعتقل أعلى المراتب التنظيمية حتى وصل لعضو لجنة مركزية بالمعتقل.

مع عودة السلطة الفلسطينية لأرض الوطن التحق في صفوف جهاز الأمن الوقائي بالمحافظات الجنوبية، وتدرج بالرتب والمواقع القيادية بالجهاز، فكان مدير الأمن الوقائي في محافظة شمال غزة، ومدير دائرة الأمن الخاص بالجهاز، وأخيراً مديراً لإدارة العلاقات العامة بالجهاز.

كان الفقيد دمث الخلق، وشخصية مجتمعية من الطراز الأول، ويحظى بحب وجميع أبناء جهاز الأمن الوقائي وحركة فتح وحي الشجاعية، انتخب عضو مجلس إدارة نادي اتحاد الشجاعية لأكثر من دورة انتخابية.

غادر قطاع غزة قسراً أثر هجوم حركة حماس على عائلة حلس عام 2008، والراحل ظل أميناً على العهد وفياً للوطن مناضلاً وقائداً رمزاً للإخلاص والتفاني والثبات على المبادئ والعمل من أجل قضيته ‏التي آمن بها.